SAR to JPY

SAR TO JPY – تحويل الين الياباني إلى الريال السعودي والريال السعودي إلى الين الياباني

في هذه الصفحة يمكنك تحويل الين الياباني إلى الريال السعودي والريال السعودي إلى الين الياباني، ستجد أيضًا رسم بياني مباشر وحاسبة إلكترونية ومزيد من المعلومات.

SARJPY=X
SAR/JPY
CCY
$35.71
$0.2740
0.76%

الرسم البياني من الريال السعودي الى الين الياباني (SAR TO JPY)

قد تتأخر الأسعار 30 ثانية.

الين الياباني

يأتي في المركز الثالث كأكثر العملات تداولا في العالم، المُصدر له بنك اليابان، ويعد الين الياباني هو عملة “الملاذ الآمن” بسبب انخفاض معدلات التضخم والاستقرار المرتفع لاقتصاد الدولة، يتميز بقيمته المنخفضة نسبيًا مقابل العملات الرئيسية الأخرى نظرًا لانخفاض أسعار الفائدة.
يستخدم الين الياباني على نطاق واسع كعملة احتياطية بعد الدولار الأمريكي واليورو والجنيه البريطاني، ويشاركبنشاط في العمليات التجارية ولا سيما في آسيا، ويعتبر سعر الصرف المنخفض للعملة الوطنية مفضلاً تاريخيًا من قبل الحكومة، الأمر الذي أدى إلى دعم المصدرين بالإضافة إلى المساهمة في النمو الاقتصادي.
لدى اليابان قاعدة صناعية قوية وهي موطن لبعض المنتجين الأكبر والأكثر تقدمًا من الناحية التكنولوجية للمركبات الإلكترونية والالكترونيات والآلات والمعادن الصلب وغير الحديدية والسفن والمواد الكيميائية والمنسوجات والأطعمة المصنعة، تستخدم المؤسسات الزراعية لديها 13% من الأراضي، وتمثل اليابان ما يقرب من 15% من الصيد الأسماك العالمية ليحتل المرتبة الثانية بعدالصين.

الريال السعودي

الريال السعودي هو العملة الرسمية للمملكة العربية السعودية ويتم اصداره من قبل البنك المركزي السعودي، يعتمد اقتصاد المملكة العربية السعودية بشكل كبير على قطاع النفط، تنتج البلاد نحو 10.82 مليون برميل من النفط يوميًا وما يقرب من 11% من الإنتاج العالمي، وبالتالي تظل المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم، مع احتياطيات النفط المؤكدة التي تبلغ حوالي 258.6 مليون برميل أي ما يقرب من 20% من اجمالي احتياطيات النفط في العالم، كما أن تكاليف الإنتاج منخفضة نسبيًا مقارنة بغيرها
يضخ القطاع النفطينحو 45% من اجمالي الناتج المحلي الإجمالي ونحو ما يقرب من 90% من صادراتها يأتي من قطاع النفط، لهذا تقوم الحكومة السعودية الحالية بجهود مضنية للعمل على تقليص الاعتماد على الإيرادات من القطاع النفطي وتنويع مصادر الدخل من خلال تشجيع العمل على تنمية القطاعات الأخرى أهمها السياحة والاتصالات والكهرباء.