EGP to USD

EGP/USD – تحويل الدولار الأمريكي إلى الجنيه المصري والجنيه المصري إلى الدولار الأمريكي

في هذه الصفحة يمكنك تحويل الدولار الأمريكي إلى الجنيه المصري والجنيه المصري إلى الدولار الأمريكي، ستجد أيضًا رسم بياني مباشر وحاسبة إلكترونية ومزيد من المعلومات.

EGPUSD=X
EGP/USD
CCY
0.0512 $
0.0001 $
0.20%

الرسم البياني من الدولار الأمريكي إلى الجنيه المصري (USD to EGP)

قد تتأخر الأسعار 30 ثانية.

الدولار الأمريكي

الدولار الأمريكي (USD) هو العملة الأكثر تداولًا في العالم، المُصدر هو البنك الاحتياطي الفيدرالي، كما يعد أكبر عملة احتياطية في العالم والأكثر اهتمامًا لدى البنوك المركزية والمؤسسات المالية الكبرى، بالإضافة إلى المستثمرين ورجال الأعمال، كما يسمي بعملة “الملاذ الآمن” في فترات عدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي العالمي.

أصدرت الولايات المتحدة أول دولار فضي في عام 1794، بعد أن قامت السلطات بسن قانون العملات، الذي نص علي انشاء أول دار لسك العملة الوطنية للولايات المتحدة وتم تعيين الدولار الأمريكي كعملة رسمية للبلاد.

يطلق على الدولار الأمريكي العملة الخضراء والتي ينجذب إليها الكثيرون، وهي محط اهتمام بالغ من جميع دول العالم، وعلى الرغم من اهتمام الكثيرين بالحصول عليها إلا أن الدولار الأمريكي هو العملة الرسمية في ثمانية دول فقط، وهم الولايات المتحدة الأمريكية وزيمبابوي وبالاو وجزر مارشال والإكوادور وميكرونيزيا وتيمور الشرقية والسلفادور.

الجنيه المصري

الجنيه المصري هي العملة لمصر والتي تعد حاليًا من أسرع دول منطقة الشرق الأوسط نموًا، حيث أصبح الاقتصاد المصري أكثر توجهًا نحو السوق، الصناعات الرئيسية المتواجدة في مصر هي صناعات البتروكيماويات ومواد البناء وصناعة المنسوجات والأدوية والزجاج والمواد الاستهلاكية والأغذية.

وتتمثل أهم المنتجات التي تقوم بتصدريها هي البترول ومشتقات النفط الخام والسلع الغذائية والمواد الكيميائية والقطن، أما المنتجات التي تقوم باستيراديها هي منتجات الخشب والوقود والمواد الكيميائية والمعدات والآلات.

تم استخدام معيار الذهب في مصر من عام 1885 وحتى عام 1914، وكان الجنيه الواحد يكافئ 7.4375 جرام ذهب، ولكن بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى انتقل الجنيه المصري إلى الجنيه الإسترليني، وكان جزءًا من عصر الجنيه الإسترليني حتى عام 1962، وفي نفس العام توجه الجنيه إلى الدولار الأمريكي الذي كان يكافئ 2.3 دولار أمريكي.

في عام 1973 تم تغيير سعر الربط إلى الجنيه الإسترليني مرة أخرى، وفي عام 1989 تم تعويم الجنيه، ولكن استطاع البنك المركزي المصري بالسيطرة على سعر الجنيه.