التداول في سوق النفط

تعتبر سوق النفط سوقاً عالمية واسعة وتنقسم إلى ثلاثة قطاعات رئيسية وهي الإنتاج والتكرير والتسويق؛ حيث يخضع النفط، وهو المنتج الخام، لعملية التكرير بهدف تحويله بعد ذلك إلى وقود (بنزين أو زيت وقود أو ديزل مثلاً)، كما يمكن استخدامه في تصنيع الأسفلت أو مواد التشحيم.

 

سعر النفط

يتم كذلك تسويق النفط الخام دون تكريره. ويتحدد سعره في السوق الدولية بناءً على معايير مختلفة، منها أساساً قانون العرض والطلب، بالإضافة إلى عوامل أخرى مهمة متعلقة بسلوك المشترين.

 

تأثير التطورات الاقتصادية

وإذا كان هذا السلوك هو في حد ذاته انعكاساً لتقلبات الأسعار، فإن هناك عوامل أخرى تؤثر فيه بشكل مباشر منها التطورات الاقتصادية والسياسية والطبيعية التي تشهدها البلدان المنتجة للنفط. وهو الأمر الذي يضفي على سوق النفط طبيعتها المتقلبة. وللإشارة، فقد جرت العادة أن يتم تسعير النفط الخام بالدولار للبرميل الواحد.

 

تنظيم السوق من طرف منظمة "أوبك"

بعد تأسيسها في عام 1960، واظبت منظمة الدول المصدرة للبترول، المعروفة اختصاراً بـ"أوبك"، على تعديل مستويات إمدادها حتى تتمكن من الاستجابة لحجم الطلب دون التسبب في اشتعال الأسعار.

 

تزايد نفوذ الدول الآسيوية

منذ اكتشاف النفط والطلب عليه في تزايد مستمر. ويشار إلى أن هذا الطلب ارتفع اليوم بشكل لافت في ظل النهضة الاقتصادية التي تعرفها بعض الدول الآسيوية التي تستهلك المواد الأولية بوتيرة متصاعدة. ومما لا شك فيه أن هذه الظاهرة باتت تدفع المستثمرين أكثر فأكثر إلى المضاربة في النفط.

 

ارتفاع الأسعار في محطات البنزين

أما قطاع المستهلكين فيشهد هو الآخر ارتفاعا موازياً في الأسعار على مستوى محطات البنزين. فسعر البنزين يتزايد باستمرار، الأمر الذي يؤثر على القدرة الشرائية في بعض الدول.

ولكن سعر البنزين لا يتوقف فقط على سعر البرميل من النفط الخام، إذ ينضاف إلى الأول عدد من الضرائب التي تمثل اليوم حوالي 35 بالمائة من ثمن اللتر الواحد في المحطة، مع العلم أن هذه الضرائب تختلف بشكل كبير من بلد لآخر، وذلك حسب سعر التوصيل وحجم الطلب ومستوى التنافسية.

ثم أضف إلى هذا وذاك الضرائب التي تفرضها الدولة لتضمن حصتها من الكعكة. وهي ضرائب تختلف مرة أخرى باختلاف السياسة الاقتصادية التي يتبعها كل بلد.

 

خلاصة

نستخلص مما سبق أن سوق النفط سوق معقدة تتحكم فيها مجموعة من العوامل وتتدخل فيها العديد من الأطراف. وحتى إن كان سعر البرميل مستقراً على المستوى الدولي، فإن الاختلافات التنظيمية السياسية بين الدول ما تزال تلعب دوراً مهماً في تحديد السعر النهائي بالنسبة للمستهلك.

ونُشير أخيراً إلى أن سوق النفط هي من دون شك السوق التي تخضع لأكبر قدر من المتابعة والمراقبة في العالم، لأن أي خصاص حاد في هذا الذهب الأسود قد يدخل العالم في أزمة اقتصادية غير مسبوقة، والتي من شأنها أن تدفع البشر إلى إعادة النظر في نمط عيشهم بشكل كلي.

زوروا سوق النفط على الإنترنت:

أصبحت سوق النفط مفتوحة أمام الجميع بمن فيهم المستثمرون الخواص، وذلك عن طريق السماسرة والوسطاء الذي يعرضون خدماتهم عبر الإنترنت. لكي تتمكنوا أنتم أيضاً من المضاربة في هذه السوق وفي المنتجات الأولية الأخرى، سارعوا منذ اليوم بفتح حسابكم الخاص من أجل التداول عن طريق وسيط موثوق فيه.



CFDs هي أدوات معقدة وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان المال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 80.6% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول CFDs من خلال هذا المزود يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل CFDs وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية من فقدان أموالك.